بعد رفض استكمال علاجها بمستشفى محمد بن ناصر 

زهراء عقيلي واﻻلم يعتصرها تناشد خادم الحرمين بعلاجها

14
مقترح الرسائل النصية

تستمر معاناة المريضة زهراء عقيلي مع انتشار مرض السرطان في جسدها بعد أن أصيبت بورم سرطاني في المعدة، أجريت لها عملية جراحية لاستئصال الورم في مستشفى الأمير محمد بن ناصر بجازان، ثم أخرجت من المستشفى قبل استكمال علاجها بأخذ الجرعات الكيماوية اللازمة لها- حسب إفادة الطبيب- بحجة أن تكلفة العلاج عالية، وهي لا تملك سجل مدني كونها ما تزال هي واسرتها متقدمين للجنسية ولم يحصلوا عليها إلى الأن.

وأفاد إبراهيم عضابي “أبن المريضة” أن والدته زادت حالتها سوء بعد خروجها من المستشفى، وأنهم طرقوا جميع الأبواب دون فائدة، رغم أن لديهم قرار سابق بأحقيتهم في التعليم والعلاج حتى يتم البت في معاملتهم بصفة نهائية، مستغربين من تصرف إدارة المستشفى التي اخرجتها قبل استكمال علاجها، وأن حكومة المملكة التي تستقطب المرضى من جميع أنحاء العالم ومن مختلف الديانات لعلاجهم على أرض المملكة لن تغلق أبوابها أمام ابنائها وبناتها، مؤكدا أن والدته في أمس الحاجة للعلاج وفي أسرع وقت ممكن، قبل عودة انتشار السرطان في جسدها من جديد، وهذا ما أكد عليه الطبيب المعالج الذي نصحهم بالبحث عن طريق يتم من خلالها إعطاء جرعات العلاج الكيماوي قبل انتشار الورم في الجسد.

كماناشدت المريضة وكافة أسرتها خادم الحرمين الشريفين و أمير المنطقة و وزير الصحة بالتوجيه بعلاج أمهم التي يعتصرها الألم ويهدد حياتها بالموت.سائلين الله يكتبه في ميزان حسناتهم.

 

18 17 16 15

اضف تعليقك

لن يتم عرض بريدك الإلكتروني حقول مطلوبة *

*